اهلا بكم فى مدونة اسير الجراح

السبت، 28 يونيو، 2008

ايها البحر



ايها البحر
فيك ايها البحر اودعت اسرارى
اودعت كل احلامى
أخفيت الامى عن كل البشر
ولك انت اعلن اجهارى اليك
اليك اشتكى ايها الشىء المجهول
اليك افضى بكل احزانى
احس و كأنك تخاطبنى وتخاطب وجدانى
أحس و كأنك تشاركنى و تسير مع ايامى
أيها البحر أذا ما أودعك أحد سرا فتحدث له
عن كل لعله يرتاح عندما يستمع الى أشجانى
او انك ايها البحرتزيح عنى
ولو القليل من اهاتى
ايها البحر
اة منك اشكى بدمى لك
من جراح ايامى

الأربعاء، 25 يونيو، 2008

اعلن هزيمتى


كانت حرب نعم حرب ولكن من نوع اخر؟
حرب المشاعر حرب الاحساس حرب كلا الطرفين منهزم فى تلك الحرب ولكن قبل انتهاء الحرب اعلن هزيمتى استسلامى رفع الرايه البيضاءللحافظ على مابقى من شعورى تجاهك اريد ان احتفظ بداخل قلبى بشى بسيط لكى اذكرك به.دعينى لاتزيدى بقسوتك وجرحك وحربك التى لاتنتهى اقولها لكى لم استطع الوصول الى قلبك هذه هى الحقيقه والحقيقه المره ماذا افعل كى اصل ماذا تريدى اكثرماذا تريد سوى قلب طاهر نقى مخلص لكى ماذا تريد بربك؟
ماهو الحب بالنسبه لكى مللت العتاب مللت السؤال بالله عليكى لاتوجد رحمه بقلبك القاسى اوقفى حربك حربك الباردة التى تقضى على كل ماهو جميل بى حربك التى تحرق قلبى حربك التى تجعلنى لااعرف اين طريقى اصبحت ضائع ماعدت اميز بين الاسود والابيض بين الطيب والقاسى بين الحب والكره بين الصادق والمخادع اختلطت جميع الصفات والالوان لدىماذا فعلت بى ؟
وماذا فعلت بكى؟
ارفع رايتى رايه ممزوجه بالاحزان ارفع رايتى رايه ممزوجه بهمساتى وضحكاتى ارفع رايتى رايه ممزوجه بدموعى واهاتى ارفع رايتى رايه ممزوجه بجنونى وغيرتى ارفع رايتى رايه ممزوجه بغرورى وعفويتى ارفع رايتى رايه ممزوجه بكبريائى وشموخى وعزة نفسى والنهايه اعلن هزيمتى هزيمتى المؤلمه لم استطع الوصول الى قلبك وهذه هى الحقيقه ويلزمنى الان صمتى حتى انتهى وانا اسير للجراح

الاثنين، 16 يونيو، 2008

من انا


ضاحكاً أنا في وجه الزمان باكياً أيامي ونزيف الأحزان يسألونني تضحك كيف ؟

تبكي كيف؟

بنفس الوقت والأوان لو سألوني بديلا عن هذا السؤال كان الجواب أقرب ما يكون محال سؤال لا يتبعه جواب والجواب عذاب ضاحكاً أنا في عيونكم باكيأ من أعماقي في حضوركم إبتسامة ترافقني كسحابة بيضاء تحملني تسامرني تأخذني بعيداً عن أحزاني إبتسامة ممزوجةهم ألم وعدة ألوان ودمعة تسقط فجأة تغير كياني إسألوني ما تشاءون ما تبتغون ما تحبون إسألوني أما عني عن الضاحك الباكي رجائي لا تسائلون عن جرحٍ قديم ينزف مرة أخرى وسالت معه دمعات العيون عن ذكريات تبعثرت تمزقت .. تبددتوأضحت ذكريات من دخون هذا ما بودكم أن تعرفون ولا زلتم تسألون وتسألون ضاحكاً أنت أم باكياً

أم ماذا أكون!!؟

أضحك وفي نفسي علة تأكلني تعذبني تجبرني ضاحكاً باكياً بينكم أكون لا تندهشون لا تتعجبون لا تفكرون مجرد إنسان يوماً كان بينكم وبعد لحظة لن يكون وإذا سوئلتم عن الضاحك الباكي فأجيبواكان هناومضى في سكون الليل



اسيــــــــــــــــــــــــــــــ الجراح ـــــــــــــــــــــر

الأحد، 15 يونيو، 2008

اسير الجراح


الحب







نصيب







وقدر









اسيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الجراح ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر